الرّواية الضّائعة
آذار / مارس 2013
English Francais

في هذا العدد

جيرة: مكتبات أمانة عمّان شريكة في تشجيع القراءة والكتابة والفُنون المُجتمعيّة
فيلم برنامج حكايا - "حلم شهرزاد"
نوفل الحمومي: "سفر" علّمني ثقافة السّفر
الدراما في سياق تعلّمي
يانون صامدة بصمود جبالها!
ملتقى حكايا السادس في الأردن

تواصلوا معنا

Share this issue on Facebook
Tweet this issue

اشترك في النشرة الإخبارية

اضغط هنا للاشتراك في النشرة الإخبارية

عن الملتقى

الملتقى التربوي العربي هو مبادرة أهلية غير هادفة للربح تنشط في العالم العربي في مجال العمل المجتمعي والشبابي بالتركيز على مفاهيم التعلّم والتعبير عن الخبرات والبناء المجتمعي. يهدف الملتقى التربوي العربي إلى المساهمة في نهضة ثقافية عربية نابعة من المعارف والخبرات الكامنة في المجتمعات العربية، كما يحاول الملتقى أن يطور رؤيا مشتركة حول التعلّم في العالم العربي، رؤيا نابعة من المبادرات الأصيلة التي تبني على ما يقوم به الناس وعلى التربة الثقافية المحلية بتفاعلها مع الحضارات العالمية.

اخبار منح سفر

قدّم برنامج سفر خلال شهر شباط دعماً لكلٍّ من: جمانة دعيبس من فلسطين، ومنير سعيد من مصر للسفر إلى تونس، والمشاركة فى عرض فنّى (رقص مُعاصر) باسم (إلى حد ما) من إخراج وتصميم مصمّمة الرّقص التّونسية (نوال اسكندرانى)، ومن إنتاج الجمعية التونسية للفنون والبيئة (Art Envie).

انخرطت جُمانة دعيبس في الرقص منذ كانت في الثامنة من العمر، بدءاً بالرّقص التّقليدي الفلسطيني ومن ثم إلى الرّقص المُعاصر. وشاركت في عدد من البرامج المكثّفة للرّقص، وتعتبر استخدام الرقص وسيلة للتعبير عن نفسها سياسياً، وأداة لنقل رسائل تدعو إلى التغيير. أمّا منير سعيد، فقد درس "الرقص المعاصر" في القاهرة وشارك في برامج و ورش عمل، التي تُنتجها مؤسسة عماد الدين. وتدرّبَ أيضا مع (كريمة منصور) وهي راقصة ومصممة رقصات المعلم. كما شارك ببعض الإقامات مثل (الرقص على الحافّة) في هولندا.

تأملات

جمعي بن زعيم من الجزائر:

"حقيقة هي جسور بين المغرب والمشرق،لم تكن لي أدنى فكرة عن أهل الأردن الشّقيق، لا العادات ولا التقاليد وحتى اللهجة... وقد كان مسلسل قديم تم بثه في الجزائر، وكان البطل الرئيس اسمه عليوة، واسمه الحقيقي ربيع آخر ما أتذكره عن اللهجة الأردنية", لقراءة المزيد


سماح كامل من مصر:

"اثنا عشر يوماً فى الأردن، ربما يُشير العنوان إلى رواية الكاتب الإسبانى الشهير (جارسيا ماركيز) صاحب الرائعة الأدبية (مائة عام من العزلة) ولكن مع اختلاف ما أريد أن أسرده عن مذكّراتي اليومية"، لقراءة المزيد

بانتظار مشاركاتكم معنا

تسلّط النّشرة الضوء على أخبار الملتقى التربوي العربي وشركائه بشكل خاص، بالإضافة إلى بعض المقالات ذات الصلة، ويسعدنا أن تشاركونا أخباركم وفعاليالتكم وتأملاتكم من خلال إرسالها لنا على البريد الإلكتروني التالي : Alhareth@almoultaqa.com

فرص وفعاليات

مهرجان الجنى السّابع للأطفال واليافعين، لقراءة المزيد.


برنامج تبادل "المواطنين" للبلدان الاثنين وأربعين الأورومتوسّطيّة, لقراءة المزيد.

اتصلوا بنا

الأردن:
6 شارع فارس الخوري - الشميساني
ص . ب 940286
11194 عمان الأردن
هاتف: 96265687557 +
فاكس: 96265687558+

e-mail: info@almoultaqa.com
web: www.almoultaqa.com


فلسطين:
بناية أحمد حمّاد الطابق الرّابع، البيرة، فلسطين ص.ب 4361
هاتف 9722961829+ أو 972599127223+

 

هذا المشروع بدعم من
الإتحاد الأوروبي

جيرة: مكتبات أمانة عمّان شريكة في تشجيع القراءة والكتابة والفُنون المُجتمعيّة

تَتسّع مُبادرة جيرة يوماً بعد يوم لتشمل فئات وشرائح مختلفة من أهالي ومؤسسات مدينة عمّان، انسجاماً مع رؤيهتا في البناء على ما هو موجود عند النّاس من معارف وخبرات وقدرات لإغناء الحياة الثقافية والتّعلّميّة في عمّان. وعلى هذا الأساس، عقِد خلال آذار الماضي لقاء لمناقشة طرق التّشجيع على القراءة والكتابة والفنون المُجتمعيّة من خلال 72 مكتبة من مكتبات أمانة عمّان الكبرى ومراكزها الثّقافية، التقى خلالها مجموعة من المؤسّسات الثّقافية والأهلية والقطاعات الحكومية كشركاء ضمن فلسفة تتجسّد بتشجيع قيم أصيلة عند الأهالي، لخلق وتوفير مساحات ملائمة للتّعلّم على شكل القراءة والكتابة والفنون المُجتمعيّة.

تخلّل اللقاء نقاشات حول المحاور التي ستُبنى على أساسها الفعاليات بين الشركاء للعمل في المكتبات، وذلك انطلاقا من تجربة عمل كلّ من الشّركاء، وارتكازاً على ضرورة أنْ تكون العمليّة تبادليّة تفاعليّة وبذلك تنوّعت النّشاطات والفعاليات المٌقترحة ما بين كتابة مسرحيّة، وورشات فنيّة، وعروض مسرحية ودراما ورواية قصص ونشاطات ثقافية، وورشات حكايات، ورسم وتلوين، وأنشطة نقاش الكتب؛ من أجل خلق أجواء مُتنوّعة تغني التّجارب وتعمّق العمل والتفكير والتأمّل وإثارة الأسئلة في الحديث عن فسح التّعلم داخل المكتبات.

كما وشارك في اللقاء مُمثّلين عن كلّ من جمعية المكتبات والمعلومات الأردنية، ومؤسسة شومان وجمعية تغيير "نحن نحب القراءة" وأمانة عمان الكبرى، ومؤسسة رنين ومشروع أبجد وكتابي كتابك، وجمعية أصدقاء الأطفال والملتقى التربوي العربي ووزارة الثقافة ومؤسسة رواد ونادي صديقات الكتاب.

أطلقت مبادرة جيرة من مجموعة من أهل مدينة عمان تحت مظلّة الشّراكة بين الملتقى التربوي العربي وأمانة عمّان الكبرى، يحدوهم الأمل بأن يروا عمّان مدينة تعلّمية ومضيافة كما يشتهون. وتعمل المبادرة على عدّة مستويات، بدءاً من تزويد شبكة المعلوماتية بقاعدة بيانات مع خريطة تفاعلية للمواقع والفرص التعلّمية (خارطة عمّان التعلّمية)، تحثّ أهالي عمّان ليبدأوا مبادراتهم التعلّميّة إمّا بسعيهم لتعلّم موضوع معرفي جديد، أو باستعدادهم لمشاركة الآخرين ممن يريدون التعلّم منهم بخبراتهم وأفكارهم، تسعى لتنشيط مساحات وأماكن في عمّان لتصبح مساحات علّمية فاعلة، ونسعى في (جيرة) أيضا لتشجيع الآخرين لتبنّي فكرة التعلّم. حيث أن جيرة ستحاول التأثير على عمّان لتصبح مضيافة أكثر فيما يخصّ العلاقات بين أهلها وزوّارها والمقيمين فيها بطريقة تفاعليّة تشجّع التّعلم الاجتماعي الحقيقي لمدينة نصرّ أن تبقى تجربة فريدة لمن يعرفها.

لمُتابعة أخبار برنامج جيرة زورا موقعنا من خلال الرابط التّالي: http://ammanjeera.org.

فيلم برنامج حكايا - "حلم شهرزاد"
حين يمضي الوقت يصير حكاية، وحين تتشكّل حوله الذّكريات تصير حكايةٌ أخرى. ولا شيء يُوضّب أفعال الماضي ويُعيد ترتيب الأدوار ضمن خليط من الصّرامة المُتناهية والاسترخاء كما الحكاية تفعل؛ فكلّ شيء يحدُث كما لو أنّه حُبِك من تلقاء نفسه، يتقافز أبطالها بين نداءات الباعة في الأسواق، نُضج النّكات، والشّعارات المُتردّدة في ميادين الثّورة.. هي الحكاية غارقة في قلب طبيعة الأشياء، مرآة للعصر، تُحاكي صيروراته ولا تخلو من مخاطره وسخرياته، ومما لا شكّ فيه أنّنا سنضلّ الطريق عند محاولة تحديد مؤلّفها.

"اسمع، اسمع لقصّة ألف ليلة وليلة، يكتشف السّلطان شهريار بخيانة زوجته، فيأمر بإعدامها، كلّ يوم يتزوّج بفتاة عذراء، وفي كلّ صباح سيقطع رأسها... كانت الأميرة شهرزاد وكأنها وجدت حيلة لتحرير بنات المملكة مُعتمدةً على خيالها الواسع وتبدأ شهرزاد بسرد حكايتها..."

هكذا تبدأ الحكاية، ففي كلّ صباح سيقطع رأسها... كانت وكأنها وجدت حيلة لتحرير بنات المملكة مُعتمدةً على خيالها الواسع فتبدأ بسرد حكايتها... تعاون برنامج "حكايا"في عام 2012 مع المخرج فرانسوا فيرستر من جنوب افريقيا للمُشاركة في انتاج فيلم وثائقي طويل بعنوان "حلم شهرزاد" ضمن برنامج حكايا، حيث أنّ فكرة الفيلم مستوحاة من إرث "ليالي ألف ليلة وليلة" الشّهير، والفيلم يلقي الضوء على الوضع السياسي قبل وبعد الثورة المصرية. فيما يلي رابط لإعلان الفيلم المُتوقع اطلاقه في شهر أيار.



 
رسائل أصدقاء المُلتقى:
نوفل الحمومي: "سفر" علّمني ثقافة السّفر

مزيداً من الاستمرار أصدقائي... قبل أيّام تذكّرت تجربتي مع "سفر" أثناء سفري برّاً إلى أقصى نقطة في جنوب المغرب قطعت مسافة أكثر من 2800 كيلومتر برّاً عبر الصّحاري، في تأمّل داخليّ. و لن أنسى تجربتي قبل سنة السفر براً من المغرب إلى السّنغال, والعبور عبر الحدود الموريتانية ومالي، في أماكن تصعب فيها الظّروف الاجتماعية والسياسية والطّبيعية. سافرتُ كثيراً عبر الطّائرة لكنّ السّفر برّاً له مُتعته. في إطار سفر شخصي بعيداً عن مشاريع وأجندات التّمويل كثقافة شخصيّة. سفر علّمني ثقافة السّفر كجزء من شخصيتي أزرعها في محيطي.

نوفل الحمومي، المغرب

 
 
الدراما في سياق تعلّمي
 
 

وسيم الكردي، مركز القطان للبحث والتطوير التربوي/ فلسطين

(1) لم أكن مشغولاً كثيراً بهاجس تحسين أساليب التعليم كثيراً منذ كنت معلما لتلاميذ صغار إلى أن أصبحت مهنياً يعمل مع المعلمين بل كنت مشغولاً بهاجس ما الذي يمكن للتعليم أن يكونه في هذا السياق التاريخي الذي لم أشهد فيه على مدار عقود حياتي منذ الولادة إلى يومنا هذا استقلالاً لبلادنا، فهي كانت ولا زالت ترزح تحت الاحتلال في أكثر صوره بشاعة وعنفاً.

(2) إذن في سياق من هذا النوع ينبغي أن يكون التعليم محفزاً لفعل ينشد الحرية، ويتطلع إليها، يبحث عنها ويعمل لأجلها، ومن خلال تجربتي في التدريس أدركت كم هو مهم أن لا يستكين المرء للمدرسة وطبيعتها لأنها في أسوأ صورها ستكون مفرمة تمنع الأطفال من أن يكونوا أحراراً وفي أحسن صورها ستتيح لهم أن يكونوا متماهين مع مجتمعهم؛ تفرخهم كمؤسسة تدجين ليكونوا موظفين جيدين، وللتذكير فهذا ما فعلته بريطانيا في فلسطين أيام الإنتداب حينما بذلك الكثير من أجل"تحسين التعليم في فلسطين" فكانت النتيجة أنها خرَّجت طلاباً باتوا موظفين جيدين بل ممتازين حين يقاسون بمعايير الأداء الوظيفي الإجرائي، وباتت المدرسة تفرِّخ موظفين لحكومة الانتداب لا مواطنين يتطلعون إلى تغيير واقعهم وحياتهم وينشدون حريتهم.

(3) إذن، ما الذي يمكن عمله؟! خاصة أن المدرسة كمؤسسة تعليمية كانت ولا زالت تحظى بمكانة كبيرة لدى الناس، ولديها قيمة كبيرة لدى الفلسطينينين، وبخاصة بعد التهجير الذي حدث في العام 1948 وقامت دولة إسرائيل على إثره. فالتعليم في ثقافة المجتمع كان له قدر كبير، وهذا مفهوم لأجدادنا الذين فقدوا بيوتهم ومدنهم وقراهم وباتوا مشردين لاجئين في خيام فقرروا الاستثمار في تعليم اطفالهم فهذا ما ليهم ولاشيء آخر.

(4) لذلك يصعب أن تقنع فلسطينياً بأن المدرسة في معظم الأحوال لم تكن تشكل خلاصاً بل تشكل انقياداً وتبعية. وطالما كان المر كذلك فقد نشأ السؤال أيهما أفضل ترك المؤسسة المدرسية والذهاب بعيداً عنها أم التعامل معها بصفتها مؤسسة مجتمعية ينبغي إعادة بناء علاقات القوة داخلها ومن ثم فتح فضاءات وإن تكون ضيقة ولكنها تكون متسعة ليجول فيها الخيال وممكنات التعبير لدى التلاميذ.

(5) إذن ينبغي التركيز على محاورة المنهاج المدرسي نقدياً، وبخاصة أنها الفرصة الأولى لنا كفلسطينين لنبني منهاجاً خاصاً بنا، طبعاً أنا أدرك تماماً كل ارتبط بذلك من تدافع قوى وبالتالي فقد جاء منهاجاً مرتهنا لعلاقات القوة على جميع المستويات السياسية والاجتماعية والتاريخية، وهو ما يتطلب مساءلته طوال الوقت ليس على مستوى التربويين فقط بل مع الطلاب في كل يوم وفي كل لحطة.

(6) دون إطالة، فقد كان هذا خيارى، وارتأيت مذ كنت معلماً أن أشتغل على القصة والحكاية حيث كنت أعمل مدرساً للغة والأدب، فالقصة معادل للحياة وتمكّن من كشفها ومساءلتها وإعادة إنتاج معانيها، وتطور الأمر إلى اكتشافي حقل الدراما في التعليم فربطت بينهما بعد أن كنت أتعامل في حياتي مع التربية بمعزل عن المسرح. وهنا بدأت رحلة من طراز مختلف؛ هي تجربتي في توظيف الدراما في سياق تعلمي، أنتجت بعد ذلك تجربة في العمل مع المعلمين، باتت تجلى اليوم على شكل برنامج"الدراما في سياق تعلمي بما قي ذلك المدرسة الصيفية".

(7) الدراما بالنسبة لي هي فعل تعبير وهي فعل في التعبير، هي بحث في سؤال الحرية، هي إعادة بناء العلائقية ، هي اتخاذ موقف يتحول إلى ممارسة والممارسة تتحول إلى موقف جديد، إنها إنتاج للمعرفة؛ المعرفة بجميع أبعادها؛ الممارسة، التفكير، الخيال، والعاطفة....
 

"الدراما في سياق تعلمي" هي برنامج يقع ضمن مسار "الفنون والتعليم" في مركز القطان للبحث
والتطوير التربوي/مؤسسة عبد المحسن القطان" وهو برنامج يقوم على توظيف الدراما
في التعليم كسياق تعلمي متكامل يأخذ بعين الاعتبار شخصية التلميذ بأبعادها جميعاً.
لمزيد من المعلومات:
www.qattanfoundation.org

 
 
اليانون صامدة بصمود جبالها!
 
 



انطلقت مجموعة سفر فيما يزيد عن سبعين شخصاً إلى قرية اليانون التي تقع جنوب شرق نابلس والمهدّدة بالهدم والإخلاء، وتحيطها مستوطنة إيتمار من ثلاث الجهات بما يعرّضها لاعتداءات الاحتلال المستمرّة. تجوّلت مجموعة سفر في القرية بتاريخ 25 من كانون ثاني. وهذه مجموعة من تأمّلات المُشاركين في الجولة:

تامر كحلة: تجوال اليانون من أجمل التجوالات. وكما كانت السّعادة على وجوهنا في هذا التجوال وروعة المجموعة والعمل الجماعي والتعاون في كل الأمور، كانت في نفس الوقت حسرتنا على وطننا المسلوب الأسير, الجمال غير المحدود الموجود في وطننا أسير للاحتلال الذي لا يفهم أيّ مبدأ من مبادئ الإنسانيه، وتخاذل كلّ العالم تجاه قضيتنا العادلة.

ساندي سليمان: تجوّل في الأرض لتمتلكها، هذا ما كان شعوري صباحاً - الأرض، الشّجر، النّاس، كلّ شيء من حولي كان يقول لي: أنتِ سيّدة هذا المكان، أنتِ سيّدة هذه الأرض- شاهدنا فيديو اليانون، تعرّفنا بشكل بسيط عن اليانون من خلال الإنترنت، لكن الواقع في نهاية النهار كان أقسى - أن تقف في حضرة أرضك وتعلم أنّها لمْ تعُد لك، تنظر للظلم والقهر في عيون الرّجال، ترى كل هذا الامتداد الشّاسع لفلسطين، يتسرّب شيئاً فشيئاً هو ضربة موجعة في القلب. اليانون قصة أكثر من قرية، يانون قصّة مدن فلسطين كافة - يانون ناقوس الخطر المستمر!

سامر الشّريف: اليانون طفلة فلسطينية جميلة جداً، يتكالبون عليها، وأباها عاجز يصرخ ملأ فمه، وعلى مرأى العائلة، يعرّيها الاحتلال رويداً رويداً، ليصل مبتغاه.

عبد الرحمن جاد الله: اليانون تلك القرية الوادعة فتحت لنا ذراعيها صباحاً واحتضنتنا رغم حزنها.. شعرنا بدفئها المستمد من شمس أشرقت عليها آلاف السّنين.. كان حالها في الماضي أكثر إشراقا.. كانت القرية الهادئة أصبحت القرية المُغيّبة المنسيّة بين أنياب "إيتمار".. تقلّبنا في حضنها الدافئ طوال النّهار.. وعند المغيب، برحنا حضن اليانون رغما عنا وقد تركت في قلوبنا بصمةً لن تزول أبداً... بصمة صنعتها اليانون من الشّمس والتّراب والتاريخ والزيتون.

علاء الخطيب: قرية اليانون "قصة أصالة, قصة معاناة, قصة مقاومة" كم كان هذا اليوم جميلاً إلّا أنّ تلك الأحداث الأليمة التي سردَها أحد أبناء القرية عن معاناة أهلها الدّائمة مع الاحتلال ومستوطنيه تمكّنت من وضع فرحنا جانباً تاركاً بعض المساحة لبعض الألم.. "اليانون صامدة بصمود جبالها"

 
 
ملتقى حكايا السادس في الأردن
 
 

ملتقى حكايا يعقد سنوياً في مدينة عمان في الأردن، يهدف إلى إستعادة مركزية القصة في الفن، التعلّم والحياة عن طريق جمع الفنّانين، المؤديين، الحكائين، مؤرخي التاريخ الشفوي، المعلمين والباحثين. وسيعقد في هذا العام من 8 حزيران المقبل وحتّى 12 من نفس الّشهر.

يهدف المهرجان إلى نشر ثقافة للحكي والحكاية في الأردن، كما وعرض تجارب متنوعة في الحكي من أنحاء العالم، بما في ذلك توفير مساحة للتواصل ما بين الحكائين في العالم العربي، وتوفير فرص تدريبية للحكائين المبتدئين والمتقديمن، والتشبيك ما بين التاريخ الشفوي والفن المسرحي/الحكي/الأفلام بشكل عام.

طلب المشاركة مفتوح للتّصنيفات التالية:
عروض حكي (حكايا تقليديّة أو معاصرة)، عروض مسرحيّة (مونودراما أو مسرحيّة مبنية على الحكي)،عروض متعدّدة الوسائط / تجهيز فنّي (فيديو، أو تجهيز صوتي)، ورشة عمل/ ورشة تدريبيّة (تدريب اليافعين أو البالغين على تقنيّات الحكي أو العروض المسرحيّة)، فيلم (فيلم قصير أو طويل يستعمل تقنيات الحكي كطريقة أساسيّة للتواصل) ، بحث/ مطبوعات (بحوث أو مطبوعات حول تاريخ ألحكي الشفهيّ)"en-us".

المرفقات المطلوبة مع الطلب:
- إرسال 5 صور عالية الدقة من عروض سابقة وإرفاقها بالطلب. عدا ذلك، لن ينظر في الطلب المقدم.
- إرسال رابط لفيديو على الانترنت للعرض في حال توفره. أو إرسال دي في دي بالبريد علي العنوان التالي: (مسرح البلد/ ص. ب: 7790 / عمان 11118 / الأردن)

للحصول على الطّلب، الرّجاء التّواصل على العنوان البريدي raed@al-balad.org
الرجاء إرسال جميع الطلبات إلى: info@al-balad.org و raed@al-balad.org بمدّة أقصاها: 15 أيار 2013 ولن ينظر الى أي طلب غير مكتملة المرفقات المطلوبة له.



 
 

You have received this email because you are a member/subscriber of www.almoultaqa.com When you joined this program, you agreed to receive periodic mailings of items we think you might find interesting , to unsubscribe click here