Header
المريد والمراد، الصاحب والمصحوب
تموز / يوليو 2013
English Francais

في هذا العدد

pix
Arrow مجاورات ابن عربي - تأملات في لقاء السبت 6/7/2013 (منير فاشه)
Arrow تجربة تغميس مع جيرة في بدر الجديدة
Arrow حضور مميز لموارد عربية في مهرجان مسرح موسيقى البلد
Arrow " مبادرات سفر المحلية " خصائص تجوال سفر المحلي
pix

تواصلوا معنا

pix
facebook icon Share this issue on Facebook
pix
Twitter icon Tweet this issue
pix

اشترك في النشرة الإخبارية

pix
اضغط هنا للاشتراك في النشرة الإخبارية
pix

عن الملتقى

pix
الملتقى التربوي العربي هو مبادرة أهلية غير هادفة للربح تنشط في العالم العربي في مجال العمل المجتمعي والشبابي بالتركيز على مفاهيم التعلّم والتعبير عن الخبرات والبناء المجتمعي. يهدف الملتقى التربوي العربي إلى المساهمة في نهضة ثقافية عربية نابعة من المعارف والخبرات الكامنة في المجتمعات العربية، كما يحاول الملتقى أن يطور رؤيا مشتركة حول التعلّم في العالم العربي، رؤيا نابعة من المبادرات الأصيلة التي تبني على ما يقوم به الناس وعلى التربة الثقافية المحلية بتفاعلها مع الحضارات العالمية.
pix

اخبار منح سفر

pix
حصل بشار حروب من فلسطين على منحة للسفر الى تونس و المشاركة في المهرجان الدولي للفنون التشكيلية وزيارة الفنان التشكيلي رؤوف كراي في مدينة صفاقس.بشار درس فنون جميلة و حاليا محاضر للفنون الجميلة والتصميم الجرافيكي ومدير فني لمتحف ابو جهاد لشؤوون الحركة الاسيرة.
pix

تأملات

pix
رفيق متى من مصر " ولكن من العروض التى أثرت في بشكل شخصى عرض خراريف بمخيم غزة بجرش ولا أخفى عليكم خبرا ان الذى أثر في بشكل اقوى هو الأطفال بالمخيم وظروف المعيشة هناك ولقد عزمت على القيام بعرض للأطفال هناك ولو لمحاولة رسم بسمة على وجوه هذة الأطفال لقد كانت أقوى خبرة لمستنى من الداخل وهنا عرفت سبب وجودى ومشاركتى فى هذا الحدث " مهرجان حكايا " وهو ما أثر بشكل كبير على علاقتى مع الأطفال الذين أعمل معهم فى المدرسة بعد عودتى من الأردن" لقراءة المزيد.

 محمد سراج من المغرب" لقد تغيرت معالم المدينة وارتدت المساحيقة والزينة , خطر ببالي وانا اتسكع بين ماتبقى من المدينة القديمة في طنجة والبحر يتكشف شيئا فشيئا نزولا من اعلى الجبل عن جدوى السياسات الثقافية وكيف لها ان تكون ذات اثر في الحفاظ على معالم المدينة ان كانت لها استراتيجية عمل مع هذه الاستثمارات او هل يفكر من يمثل هده السياسات في اللقاءات العربية والوطينة في مثل هذه الاشياء, لا أعلم كل ما أعلمه وانا اغادر " لقراءة المزيد.
pix

بانتظار مشاركاتكم معنا

تسلّط النّشرة الضوء على أخبار الملتقى التربوي العربي وشركائه بشكل خاص، بالإضافة إلى بعض المقالات ذات الصلة، ويسعدنا أن تشاركونا أخباركم وفعاليالتكم وتأملاتكم من خلال إرسالها لنا على البريد الإلكتروني التالي : areej@almoultaqa.com
pix

فرص وفعاليات

pix
ندعوكم كناشطين وفعّالين في حراكات مجتمعية مختلفة للمشاركة في ورشة عمل حول “التنظيم المجتمعي” ستعقدها مؤسسة “أهل” للتدريب من عمّان بالتنسيق مع مركز المعلومات العربي للفنون الشعبية/الجنى في بيروت. علما بأنّ الخميس الموافق 8/8/2013 هو آخر موعد لتقديم طلب المشاركة.
pix

اتصلوا بنا

الأردن:
6 شارع فارس الخوري - الشميساني
ص . ب 940286
11194 عمان الأردن
هاتف: 96265687557 +
فاكس: 96265687558+

e-mail: info@almoultaqa.com
web: www.almoultaqa.com


فلسطين:
بناية أحمد حمّاد الطابق الرّابع، البيرة، فلسطين
ص . ب 4361
هاتف: 9722961829+ أو 972599127223+

pix
 
pix

EU

هذا المشروع بدعم من
الإتحاد الأوروبي

مجاورات ابن عربي تأملات في لقاء السبت 6/7/2013 (في وحدة ابن رشد/ بيرزيت والملتقى التربوي العربي/ رام الله) حول المريد والمراد، الصاحب والمصحوب، الحبيب والمحبوب (منير فاشه)
30X5.gif
line
30X5.gif

أود أن أتابع السؤال: لماذا ابن عربي في هذا العصر بالذات؟ نحتاج إلى أشخاص مثل ابن عربي:

1. أولا وقبل كل شيء، لأنه (في أعمق قناعاتي) لا يوجد حلّ لأي أمة إلا إذا كان ضمن أفق حضاري. هذا ما سار عليه غاندي (وخرّبه بعده نهرو)؛ وهذا ما سار وفقه مهدي السودان ولم يَحِدْ عنه رغم إغراءات الانكليز؛ وهذا ما سار عليه خليل السكاكيني في مساره التربوي الذي ما زال في رأيي المسار الذي علينا سلوكه؛ وفي مثل هذا المسار تجسّدت قوة الزباتيين في المكسيك (فلسطينيو المكسيك منذ 500 سنة)... أود أن اُعيد: لا يوجد مسار لخلاص أمة إلا المسار الحضاري. هنا تكمن أهمية ابن عربي بالنسبة لنا، إذ يمثّل رُكْناً من أركان الحضارة العربية في هذا الوقت العصيب الذي تُهْنا فيه في غياهب مدنية تحكمها قيمتا السيطرة والفوز ونمط الاستهلاك. أي، نحتاج إلى ابن عربي لأن مشروعنا التحرري لا يمكن أن يكون إلا ذا أفق حضاري [فالمشروع الكولونيالي بأداته الرئيسية - التعليم الرسمي - سعى أن يبقى خيالنا ضمن حدود رسمها لنا]. يحلّق ابن عربي في أفق حضاري تعددي يكاد يشمل الكون.

2. لأن العالم المعاصر في أغلب نواحيه وَهْمٌ. تُذكِّرِنا هذه الحقيقة بدعاء قبل مئات السنين: "اللهم أخرجني من ظلمات الوهم وأكرمني بنور الفهم". كلمة وَهْم تقابل عند ابن عربي "ما لا يعوّل عليه". والمدنية الحديثة لا يعوَّل عليها.

3. لأن الدولة الوطنية على الطراز الأوروبي لا يعوَّل عليها، والأكاديميا المحكومة بقيمتي السيطرة والفوز لا يعول عليها، والأطعمة المصنعة لا يعول عليها، ومعظم ما هو صادر عن المؤسسات الحديثة لا يعول عليه.

4. لأن تعبير ’دولة مستقلة‘ يعكس وهما وتخديرا عميقين. ولأن تعابير مثل منهاج وطني وأمن وطني وبنك وطني ورقم وطني جميعها أوهام لا يعول عليها. لا أعرف مثلا شيئا فلسطينيا في "المناهج الفلسطينية"، سوى بعض الشعارات! فالتعليم الذي أحضره الغرب إلى فلسطين (وغير فلسطين) – كما وصفه خليل السكاكيني قبل 117 سنة عندما كان 18 سنة – هو ’احتذاءٌ بحذاء الغير‘؛ هو نسخة هزيلة عن أصلٍ جوهره السيطرة على العقول. لا علاقة للتعليم الفلسطيني بالطبيعة والحضارة والمجتمع من حوله، فارتباطه الأساسي بعالم الاستهلاك ونمطه المعيشي ومؤسساته. فإذا كان التعلّم قدرة بيولوجية (كما أومن)، فإن من الضروري أن يكون التعليم مستقلا عن هيمنة المؤسسات وبراثن التصنيفات الأكاديمية، وأن يشملَ الاستقلالَ في البحث عن المعنى وفي القيام بإدارة شؤون ومتطلبات الحياة.

5. لأن الشفاء من ’الاحتذاء بحذاء الغير‘ ضروري لاستعادة الأصالة والبناء عليها. فالمشروع الكولونيالي يسعى أن ننسى فلسطين الأصالة ونحتضن فلسطين الوَهْم التي هي نسخة باهتة عن دول أخرى. يساعدنا ابن عربي في خلع أحذية الغير لنسير مجددا بحيث تلمس أقدامنا التراب والأرض.

6. لأن من الضروري التوقف عن رؤية فلسطين والعروبة من منظور ومصطلحات غربية وتصنيفات أكاديمية، ونقلب الأمور بحيث ننظر إلى الغرب عبر مفاهيم وتعابير عربية وفلسطينية. الخبرة الفلسطينية وابن عربي يساعدانا في النظر إلى المدنية الغربية من منظور فلسطيني/ عربي.

7. يقول ابن عربي: "علمٌ بدون عمل، لا يعوَّل عليه"، أي أن التعلم والمعرفة لا يعول عليهما إذا لم يرافقهما فِعْل. وهذا يعني أن شهادة علمية/ معرفية بدون فِعْل لا يعوّل عليها. حامل دكتوراة الذي لا يرافق شهادته فِعْل، لا يعوَّل عليه.

8. نسمع باستمرار: ما هو البديل للتعليم؟ البديل لا يكمن في المضمون بل في الوسيط. الوسيط الذي نسلكه مع ابن عربي هو: مجاورة/ صحبة (وليس صفوفا مدرسية أو ورش عمل). المجاورة/ الصحبة تحصل بين مريد ومراد، صاحب ومصحوب، حبيب ومحبوب، وبالتالي تتضمن احتراما وعدلا ومساواة وحرية وصدقا، وتعيد مرجعية الإنسان إلى داخله وعلاقاته بدلا من أن تكون مؤسسات ولجان ومهنيين وخبراء.

لقراءة المزيد: http://almoultaqa.com/Thoughts12.aspx.

15X30.gif
تجربة تغميس مع جيرة في بدر الجديدة تجربتنا مع جيرة
30X5.gif
line
30X5.gif
مؤخرا كان لنا تجوال في منطقة بدر الجديدة مع فريق “جيرة عمان مدينة تعلّمية ومضيافة”. اول محطة لنا كانت زيارة مكتبة بدر الجديدة حيث تنظم السيدات القائمات على المكتبة مخيما صيفيا لاطفال المنطقة وكان لنا ذكرى وذاكرة جميلة مع اهالي المنطقة حيث تعرفنا على النشاطات التي يقومون بها لتمويل المخيم الصيفي.

بعد ذلك قمنا بزيارة مركز بدر القرآني حيث يتم تحفيظ وتعليم القرآن ومن ثم انتقلنا في تجوالنا الى زيارة جمعية سيدات بدر الجديدة. في هذه الجمعية تسعى السيدات الى خلق مشاريع اقتصادية اجتماعية تعود بالمنفعة على اهالي المنطقة ويقمن بتمويل هذه المشاريع ذاتيا.

وفي آخر الجولة حط بنا الرحال في مشغل السيدة ام رامي للخياطة. ام رامي لديها مشغل خياطة داخل منزلها وتقوم بتصميم وخياطة القطع. جميع هذه المشاريع تقوم بالاشراف عليها سيدات من المنطقة يحاولن سد الثغرة الموجودة في منطقتهن من مشاريع نابعة من ما هو متوفر وموجود.

تعلمنا من هذه الزيارة الكثير ونحن نشق طريقنا لجعل “تغميس” حقيقة. بينما جيرة تحث الاهالي ليبدأوا مبادراتهم التعلّمية اما بتعلم شئ جديد او باستعدادهم لمشاركة الآخرين ممن يريدون التعلم، فقد عشنا في “تغميس” تجربة غذت روحنا وزادت من عزيمتنا لخلق بيئة للتعلم التشاركي، لقد تعلمنا الكثير من أولئك السيدات بشكل اكبر مما نظنه، تعلمنا ان العزيمة ووجودنا بقرب بعض من اهم العناصر لخلق مجتمعات تفاعلية، وان كل هذه التجوالات واللقاءات ما هي الا مساحات وفرص للتعلّم لانها تؤثر بنا فكريا وعاطقيا.

كل الشكر لمبادرة جيرة وللمتلقى التربوي العربي برؤيتهم لجعل عمان مدينة تعلّمية ومضيافة والى اضافة هذا البعد التعلّمي للمدينة. بتفاعلنا مع بعض وبجيرتنا نعيش حالة تعلم مستمر خارج اطار التعليم المؤسسي، قصص وتجارب وحياة تثري مخزوننا الثقافي وذاكرتنا الاجتماعية.
 
15X30.gif  
أزكى دنيا وموارد عربية
30X5.gif
line
30X5.gif

يسعى مشروع "أزكى دنيا" دوما لمشاركة الفعاليات التي تجري في الأنحاء، حيث كان لها للمشروع حضوره المميز في سوق موسيقى البلد (تنظيم راديو أرضي) الذي أقيم على هامش مهرجان موسيقى البلد (تنظيم مسرح البلد) فكان الافتتاح يوم الثلاثاء في الـ 25 من يونيو 2013 حتى يوم 30 من الشهر نفسه.


وشارك في المهرجان فرق من دول عدة، مثل تامر أبو غزالة وفرقة «تراب» وفرقة «آهات» وطارق الجندي (الأردن- فلسطين)، ومريم صالح ودينا الوديدي (مصر)، فرقة «لاباس» (الجزائر)، آمال مثلوثي (تونس) وتانيا صالح (لبنان). وقدّم الفنان الأردني وعازف العود طارق الجندي حفلة أطلق فيها ألبومه «ترحال»، وهو مشروع موسيقي مستوحى من أماكن وثقافات مختلفة، يقوم على إظهار الجوانب التعبيرية لآلة العود وحواره مع آلات الإيقاع وغيرها.

وقد شارك مشروع "أزكى دنيا" هذا الحفل الرائع بمجموعة من الكتب والموسيقى والأعمال الفنيه داخل سوق موسيقى البلد. ويقدم "أزكى دنيا" ما لايوجد له مثيل في المكتبات ومحلات الموسيقى والأفلام، خاصةً لمن يهتمون بهذا النوع من الثقافة أو هذا النوع من الفن والموسيقى ولا يجدونها متوافرة على الدوام مما يجعل "ازكى دنيا" مشروعاً مهماً بين المشاريع المساهمة في نشر الثقافات والمعارف المختلفة.

Azka Dunia

يوفر "أزكى دنيا" شبكة توزيع بديلة للمنتجات الثقافية والتربوية في الوطن العربي، وهو على شراكة مع برنامج "موارد عربية" التابع للملتقى التربوي العربي. ويعتمد على التوزيع والبيع من خلال الموقع الإلكتروني بشكل رئيسي، ولكنه يشارك أيضا في معارض كتب وفعاليات مختلفة توفر إطارا لتسويق هذه المنتجات.

وهذا ما جعل لمشروع "أزكى دنيا" حضوراً مهما في سوق موسيقى البلد والذي لقي إقبالاً واسعاً من الجمهور على الموسيقى وخاصة الألبوم الأول لفرقة تراب "هادا ليل" الذي كان له الصدى الأكبر وألبوم "الحلاج" الذي تشارك فيه الفنان باسل زايد غناءا مع عيسى بولص ألحانا، بالإضافة إلى ألبوم الفنانة تانيا صالح الذي يحمل اسمها.

كما كان هناك للكتب نصيبا أيضاً منها ماهو عن الموسيقى مثل سلسلة شرقيات/ معهد ادوارد سعيد الوطني للموسيقى، ومنها ما يتحدث عن المدن وحكاياتها مثل "من القدس تبدأ الحكاية" و"مدن تروي تاريخها" / مؤسسة تامر للتعليم المجتمعي.

ويعزم "أزكى دنيا" على أن يكون دائماً في الانحاء ليشارك ويساهم في إنتشار أكبر عدد من الكتب والموسيقى المعنية بالفن والتراث والثقافة.

 
15X30.gif  
" مبادرات سفر المحلية " خصائص تجوال سفر المحلي
 
30X5.gif
line  
30X5.gif

من خلال عمل مبادرات سفر المحلية كل في بلده، وخصوصا مبادرة سفر المحلية، قام الافراد القائمون عليها بوضع أهم الخصائص التي تميز التجوال عن غيره من التجوالات والرحل.

- رؤية التجوال نابعة من رؤية كل متجول لنفسه، لمجتمعه، والطبيعة وعلاقتها ببعضها.
 
- اختيار منطقة التجوال تتم بناءاً على اقتراحات يقدمها أعضاء أو مستضيفين من المناطق، ويقوم الفريق المنظم بوضع الجدول بناء على الطقس واستعداد الجهة المستضيفة!
 
- تنظيم التجوال من حيث تصميم الإعلان وتعميمه، التسجيل، الترتيب مع وسائل النقل والتنسيق مع المستضيفين ويتم من قبل مجموعة من منظمي التجوال، ويتضمن المستضيف أو أي شخص يستطيع ان يقوم بإضافة.

- يستضيف أهل المنطقة "الداعون" المتجولين وينظموا أو يقترحوا مسار التجوال وفعالياته وقد تتضمن الفعاليات استضافة في بيوتهم، أراضيهم أو حدائقهم أو ساحاتهم...

- قد يتضمن التجوال أعمال تطوعية "تبادلية" مع أهالي المنطقة المستضيفة.

- يتم أحيانا توزيع الأدوار بين المتجولين لتنظيم الفعاليات عند الحاجة، مثلا مجموعة تحضير الطعام، مجموعة الحرث وتنظيف الارض، مجموعة الزراعة... الخ

- المتجول يدفع تكاليفه بنفسه..
 
- يتخلل التجوال لقاء لأشخاص من أهل المنطقة والتعرّف عليهم وإجراء حوار ونقاش معهم .

- يقوم المتجولون بنشاط تعليمي جماعي أو عرض أو يحضرون عرضاً.

- الطعام بيتي وطبيعي إما يحضره المتجولون أنفسهم أو المستضيفين من أهل المنطقة.

- يقوم مصورون بالتقاط صور أو مقاطع فيديو للمتجولين والطبيعة والارض ويتم مشاركتها لاحقا مما قد يؤدي إلى توثيق التجوال وانطباعات المتجولين والمستضيفين بطرق غير تقليدية.

- يطلب من المتجولين لاحقا تسجيل انطباعاتهم، تجربتهم ودروسهم خلال التجوال.

- مجموعة شباب وشابات نخرج كل شهر تقريباً إلى إحدى المناطق، نتعرف على المكان ونعيش مع اهله .. نتعلم من تجربة العيش معهم .. ومن تجربة السفر

- قد يأخذ التجوال في شكله شكل الرحلة أو "شمة الهوى"، أو شكل مجموعات تسلق الجبال والمغامرات، ولكنه في مضمونه يختلف جوهرياً عنهم.

- نخرج في التجوال لنحقق أمور عدة أهمها التعلّم من التجربة في ذلك اليوم.

- أي تجربة نعيشها: زراعة أو مشي أو الحديث مع أشخاص، أو زيارة مكان أثري، المهم أن نزيد على الخلطة التي تكوّن شخصية كل منّا.

- نخلق نسيج اجتماعي بيننا كمجموعة وكأشخاص، في الوقت الذي اعتدنا فيه على التواصل مع بعضنا البعض عن طريق الانترنت أو الهواتف مما يفقد الحس الانساني لتواصلنا.

- نتعلم من حديثنا مع أهل البلد، أهل القرية أو المدينة، عن عاداتهم وتقاليدهم، لنفتح عقولنا، ونخرج من إطار الراحة الخاص بكل منا، ولنعرف أن هناك أمور بديهية بالنسبة لنا، هي أمور كبيرة بالنسبة لغيرنا.

- لذا نحاول أن يتضمن برنامج كل تجوال، أمور تحقق الأهداف السابقة وغيرها كمثل:

مسار مشي: لأن المشي يعرفنا على بعض أكثر ويسمح بفتح حوارات ونقاشات، وهو مساحة للتأمل والتفكير بالحياة، وكما يعرفنا المشي على الطاقة الكامنة في أجسادنا.

التعرف على المكان: لأن الأمكنة مهمة وغنية بالطاقة، ولأننا بتعرفنا على المكان، وسيرنا فيه، نثبت حقنا ونؤكد عليه، بالأرض.

التعرف على أهل المنطقة: لأننا مهما قرأنا عن المدن والقرى في الكتب، يبقى السماع عنها من أهلها أهم وأغنى وأثبت في العقل.

تعزيز قيم الضيافة: في كل تجوال هناك من يستضيفنا ويكرمنا بكرمه وكرم أهل البلد.

 
15X30.gif  

You have received this email because you are a member/subscriber of www.almoultaqa.com When you joined this program, you agreed to receive periodic mailings of items we think you might find interesting , to {unsubscribe}Unsubscribe{/unsubscribe} click here.