Capacity Building Workshop
مدن تعلُمّية ومضيافة
January, 2012
English Francais

في هذا العدد

عمان مدينة تعلمية ومضيافة
أخبار الملتقى
التجوال من اجل التعلم متاح للجميع
الإلهام يأتي من سفر
اللقاء الإقليمي لبرنامج حكايا "من يكتب التاريخ"
الصيف الهندي في مونتريال!

تواصلوا معنا

Share this issue on Facebook
Tweet this issue

عن الملتقى

الملتقى التربوي العربي هو مبادرة أهلية غير هادفة للربح تنشط في العالم العربي في مجال العمل المجتمعي والشبابي بالتركيز على مفاهيم التعلّم والتعبير عن الخبرات والبناء المجتمعي. يهدف الملتقى التربوي العربي إلى المساهمة في نهضة ثقافية عربية نابعة من المعارف والخبرات الكامنة في المجتمعات العربية، كما يحاول الملتقى أن يطور رؤيا مشتركة حول التعلّم في العالم العربي، رؤيا نابعة من المبادرات الأصيلة التي تبني على ما يقوم به الناس وعلى التربة الثقافية المحلية بتفاعلها مع الحضارات العالمية.

تأملات

التأمل يقودك إلى الحقيقة

هاأنذا عدت، ولم يتبق في جعبتي الثقافية والإنسانية إلا المواقف المتميزة لكل من ساندني في سفرتي المعرفية، إنه وبكل اعتزاز برنامج سفر، الذي لم اصدق في البداية وجود برنامج كهذا في وطننا العربي الجميل وانا اسميه الجميل لأنه بحق يحمل مواطن الجمال والإبداع في كل مفصلياته. تعلمت عبر رحلتي الى المغرب ان الحياة تأمل والتأمل يقودك للحقيقة وليست الحقيقة هي من تجعلك تتأمل فالمعرفة لاتقتصر على اناس محددين دون غيرهم لكن المعرفة ينتجها الانسان برؤيته واطلاعه وتجواله وهو يحققق الاتصال والاتصال يحقق التعلم والتعليم أهم من أن تجلس وتتأمل فقط، تعلمت أيضاً خلال مشاركتي في مهرجان المغرب وهو مهرجان مراكش الدولي أنني استطعت تجاوز الحدود وعرض نتاجي الفني في اقصى البلاد العربية وهو المغرب الجميل وكنت اتوقف عند رؤيتي للذهاب الى مراكش عند مسألة الطائرة التي اصبحت عائقاً كبيراً امامي وهذا العائق الجبلي والجليدي لم يكن ليذوب لولا وجود برنامج سفر الذي عزز من قدرتي على تجاوز الصعاب وعبور الحدود والانتصار على نفسي وهنا كنت خيرا ممن يفتح مدينة.
عباس عبد الغني / مهرجان مركاش الدولي للمسرح الجامعي

اخبار منح سفر

يستمر استقبال طلبات منح برنامج سفر/ استكشاف على مدار الشهر، وتنظر لجنة اختيار المنح في الطلبات المقدمة في الأسبوع الاول من كل شهر، على أن يتم تقديم الطلبات قبل موعد السفر بشهر على الأقل.
للمزيد من المعلومات: info@safarfund.org

فرص وفعاليات


التقدم بطلبات دعم لمنحة (TechWomen 2012)
الموعد النهائي لتقديم الطلبات 15 شباط/ فبراير 2012
للمزيد من المعلومات: techwomen@iie.org

دعوة لتقديم أعمال فنية (فن معاصر)

بإنتظار مشاركاتكم معنا

تسلط النشرة الضوء على أخبار برامج الملتقى التربوي العربي، كما تستعرض مجموعة من الأخبار القصيرة وعدداً من الفعاليات المقبلة. يسعدنا أن تشاركونا أخباركم وفعاليالتكم، بإمكانكم أرسالها إلينا على البريد الإلكتروني: suad@almoultaqa.com

ترقبوا في العدد المقبل

عرض حول برنامج سفر في اللقاء حول الشبكات الداعمة للفنانين الشباب في منطقة المتوسط ضمن أيام قرطاج المسرحية في تونس في 9/1/2012.

لقاء ودي ما بين ممثلي الملتقى التربوي العربي ومسرح البلد وشركاء برنامج حكايا في مدينة صفاقس في تونس.

مشاركة الملتقى التربوي العربي وبرنامج حكايا في المؤتمر الأول لشبكة "مواقع الضمير" في العالم العربي، الدار البيضاء، المغرب، من 18-20/1/2012.

اتصلوا بنا

6 شارع فارس الخوري - الشميساني
ص . ب 940286
11194 عمان الأردن
هاتف: 96265687557 +
فاكس: 96265687558+

e-mail: info@almoultaqa.com
web: www.almoultaqa.com

عمان مدينة تعلُمية ومضيافة

في صدد تطوير شراكات محلية وإيجاد آليات جديدة للعمل المشترك فيما يخدم المجتمع المحلي، شارك الملتقى التربوي العربي/برنامج سفر في المؤتمر الثاني لمدينة عمان الاستدامة، المشاركة والحاكمية الحضرية الذي عقدته أمانة عمان الكبرى خلال الفترة من 4-8 كانون أول الماضي، حيث قام الملتقى التربوي العربي بتقديم العرض الأولي لمشروع "عمان مدينة تعلمية ومضيافة" والذي يتم حاليا تطويره وبلورة فكرته لينفذ بالشراكة مع مديرية الثقافة في أمانة عمان الكبرى.
تعالج "المدينة التعلمية "الاحتياجات التعلمية للمدينة من خلال بناء شراكات تبني على مصادر القوة للمؤسسات والأفراد والعلاقات ما بينهم للوصول إلى نقلة نوعية ثقافية في منظور الناس إلى قيمة التعلم. وتستخدم "المدن التعلمية" التعلم كوسيلة لتطوير الألفة المجتمعية والنمو والتطور الاقتصادي الذي يشمل كافة أنحاء المدينة. وقد نبعت الفكرة من قناعة الملتقى التربوي العربي بوجود غنى هائل بين الأفراد والمجتمعات داخل المدن.

وعلى ضوء تجربة الملتقى التربوي العربي/برنامج سفر تظهر مجموعة من القيم والمبادئ الأساسية والتي تشكل أساس المشروع والتي تركز على غنى الأفراد والمؤسسات من مهارات وموارد ومعارف غنية تؤهلهم لتكوين مساحات وتجارب تعلم متميزة في المدينة. ومن هذا المنطلق تم تشكيل مجموعة من مختلف الأعمار ومن مختلف مناطق عمان تجتمع مرة كل أسبوعين، للانطلاق في الحوار لتطوير فكرة المشروع المبني على أساس أن الغنى والتنوع لمدينة عمان كمدينة مليئة بالكثير من المعارف والتجارب والخبرات وبالتالي فان البحث سوف يكون عن هذه الموارد وليس عن ما ينقص المدينة. والعملية مرتبطة بالبناء على ما هو موجود في المدينة. من خلال البناء على تجارب التعلم المرتبطة بالناس ومعارفهم ومهاراتهم ولا نعني بذلك التعلم الذي يحصل عليه الفرد في المدرسة من تعلم اكاديمي.


مشاركة الملتقى في مؤتمر مدينة عمان

ففي الاجتماع الأولي لمشروع عمان مدينة تعلمية والذي عقد بتاريخ 19/12/2011، في مكاتب الملتقى التربوي العربي، شارك خلاله أكثر من 19 شخصاً، كان اللقاء غنياً في المحتوى وفي جميع الأفكار التي تم طرحها، حيث تم التركيز على ثلاثة محاور أساسية، كان المحور الأول مرتبطاً بالقيم التي تحكم طريقة عملنا، والمحور الثاني أرتبط بمقترحات لمواضيع مختلفة مرتبطة بتعلم الافراد في المدينة طرحت كأفكار أما المحور الثالث فكان عبارة عن مجموعة من الأفكار لآليات العمل. كما تم التحاور حول إستراتيجية العمل، والتي ستكون مرتبطة بالأشخاص الذين سيشكلون الفريق الأساسي لهذا المشروع، إضافة إلى الحديث عن المبادرات الموجودة في عمان والتي ستكون جزء من قاعدة بيانات المشروع، والتي ستكون جزء أساسي من العمل.

طاقم الملتقى يرحب بتالا النابلسي مديرة للبرامج

انضمت السيدة تالا النابلسي إلى فريق الملتقى التربوي العربي كمديرة للبرامج مع مطلع العام الحالي خلفا للآنسة ميس العرقسوسي. وتحمل تالا إلى فريق الملتقى خبرة تمتد لأكثر من عشر سنوات في العمل على برامج تعنى بالشباب العربي بشكل خاص، بالإضافة إلى المرأة، التنمية المجتمعية، والحوار ما بين الثقافات. وقد عملت تالا مع عدد من المؤسسات في الأردن وكندا آخرها منظمة TakingITGlobal ومقرها تورنتو كمنسقة للموقع والبرامج في المنطقة العربية، ومديرة لبرنامج "شباب من أجل التغيير" بالشراكة مع مكتبة الاسكندرية وعدد من المؤسسات في 22 دولة عربية. كذلك، كانت تالا من مؤسسي المنتدى الوطني للشباب والثفافة - شباب الأردن، وهي عضو في عدد من المنظمات المحلية والدولية. تحمل تالا شهادة الماجستير في دراسات المرأة وبكالوريوس في العلوم السياسية وشهادة إدارة المشاريع PMP.


عضو جديد في مجلس إدارة الملتقى

انضمت الآنسة ميس العرقسوسي إلى مجلس إدارة الملتقى التربوي العربي ابتداء من 1/12/2011 لتتابع مسيرة عطائها للملتقى وللعمل المجتمعي بشكل عام في الأردن والوطن العربي. وقد عملت ميس مديرة للبرامج في الملتقى التربوي العربي ابتداء من 1/10/2008 قامت خلالها بالمساهمة بشكل كبير وفعال في تطوير البرامج من كافة النواحي بالإضافة إلى تطوير الآليات والنظم الداخلية لإدارة البرامج وتعميق أواصر العمل الفريقي ما بين فريق العمل من الموظفين والمتطوعين، كما عملت بشكل خاص على إدارة وتطوير برنامج سفر وبرنامج "استكشاف" المنبثق عنه. وفي شهر 10 من عام 2011 استقالت ميس من وظيفتها لتؤسس مؤسسة تسعى لتطوير ونشر مفهوم "التنظيم المجتمعي" في الأردن والعالم العربي اسمها "أهل".يمكن التواصل مع ميس من خلال بريدها الالكتروني: mais.irqsusi@gmail.com.

التجوال من أجل التعلم متاح للجميع

يسعى برنامج سفر/استكشاف2 إلى تعزيز فرص التجوال المتاحة للشباب، وبشكل خاص الفنانين منهم والمندمجين في مبادرات مجتمعية، وغيرهم ممن يبحثون عن التعلم عبر الحدود، مدركا في نفس الوقت بأن الفرص المتوفرة لا تتناسب مع حجم الطلب ومن هنا سيكون الاعتماد بشكل كبير على تكثيف الدعم المجتمعي والمؤسسي للتجوال والسفر من أجل التعلم. ولكي تتوفر البيئة المواتية للابداع، يعمل برنامج سفر/استكشاف على تحسين جميع الظروف المرتبطة بالعملية الابداعية والتي تساعد الفنان أو المتعلّم على ايجاد بيئة أفضل للعمل الفني والتعلم.
سيطلق برنامج سفر/استكشاف حملة للتأثير على صناع القرار وتشجيعهم على ازالة العوائق التي تعترض التجوال. كما تركز الحملة على تحسين ظروف التجوال والسفر في دول المتوسط بالتركيز على الدول العربية.
بانطلاقته الجديدة، يستفيد برنامج سفر/استكشاف2 من تجربته الأولى ويبني عليها، وذلك بعد أن وضع القائمون عليه بالتعاون مع الشركاء (صندوق روبيرتو تشيميتا والمؤسسة الدولية للإبداع) هدفا واحدا يتمثل في جعل التجوال من أجل التعلم متاحا للجميع وأكثر عمقا وغنى ومنتشرا في بيئة تحترم الإبداع والتعددية.

الإلهام يأتي من سفر

مخيم السلام العراقي في أحضان مؤسسة تنمية الشباب
كأنه الحلم الذي أتى بعد ليل سفر في وادي رم .. وكأنه الليل الذي ينتظر صبحه للعمل بكل إصرار وتفاني .. وكأنه العشق لتحويل ترانيم الليل التي شداها الشباب بمختلف اللهجات، نعم نحو ثورة على واقع الخمول، نعم للتغيير الايجابي وبناء المجتمع، استيقظت صباحاً على حوار الأحلام مع ميس العرقسوسي حول ماذا يمكن أن نعمل بعد وادي رم، وهنا أجبتها عن حلمي أن يكون هناك مخيم شبابي عراقي بكل معنى التخييم ومفاهيمه الايجابية، فكرة شق نورها ظلام الليل وانأ أفكر كيف يمكن لحافلة أن تخلق تعايشا سلميا شبابيا عراقياً.

من هنا بدأت رحلتنا لثلاث أيام من العمل بمناسبة يوم السلام العالمي 21/9 الذي اخترناه لإطلاق المخيم ونقدم من خلاله نموذج شباب العراق للتطوع، شارك في المخيم 50 شاب وشابة من محافظات البصرة والمثنى و بابل. قضينا ثلاثة أيام نستمع فيها لصافرة البداية صباحا لننزل إلى الشارع لنزرع ونبني ونعمر وسط دهشة السكان والأهالي، نعمل بدون توجه أو توجيه سياسي وليس أمامنا سوى العراق وما يمكن أن نقدمه للعراق، زرعنا أكثر من 500 شجرة ونبته وقمنا بترميم مدرسة قريش وهي من أعرق المدارس الابتدائية القديمة بمناسبة بداية العام الدراسي الجديد، تم عقد عدد من الأمسيات الشعرية والأنشطة الثقافية وجلسات العود والمشاركة في الطبخ، والتأقلم على ظروف الحياة في المخيم. كان التعايش السلمي الذي عشناه في المخيم من أهم التجارب الحية خلال الأيام الثلاث التي قضيناها مع الأهالي.
عصام اسعد/ مدير مؤسسة تنمية الشباب/ العراق

اللقاء الإقليمي لبرنامج حكايا "من يكتب التاريخ"

في منتصف كانون أول الماضي عقد الاجتماع التمهيدي للقاء المراد عقده في آذار/ مارس المقبل "حكاية ربيع: من يكتب التاريخ" بحضور مجموعة من شركاء برنامج حكايا بالإضافة لمجموعة من الشباب في مدينة الإسكندرية لمناقشة أهمية أن يعقد اللقاء تحت هذا التعريف، كما تم تحديد المحاور الرئيسية والمتمثلة في نسج قصصنا، الذاكرة كمصدر للتاريخ، ما هي الذاكرة ؟ كيف نتذكر؟ كيف نتحفظ بهذه الذاكرة ونترجمها لتاريخ؟ من يمتلك هذه الذاكرة ؟، التركيز على مصادر التاريخ البديل، الفن أو التوثيق؟ ما هو الفن؟ ما هو التوثيق؟ متى يجب على الفنان أن ينتج؟ متى يجب على الفنان أن يتوقف عن الإنتاج ويوثق؟ الأعمال الأدبية الإبداعية للثورة.
سيعقد اللقاء لمدة ثلاثة أيام خلال الفترة من 6-8 آذار/ مارس في مدينة الإسكندرية.

الصيف الهندي في مونتريال!

في هذا العام، كان لي موعد مع "الصيف الهندي" في مونتريال، وهو ذلك الموسم الذي لا يمكن أن نعيشه في مكان آخر. كما تقول كلمات أغنية "جو داسين"، فإنه الموسم الذي نعيشه في أميركا الشمالية فقط وقد أطلقت العنان لنفسي لأستمتع بكل تفاصيله.

في الأسبوع الأخير من شهر تشرين الثاني، كنت مدعوة للمشاركة في مهرجان الحكي في كويبك. وقد جمع المهرجان في الدورة الحادية عشرة عددا من المنظمين، والحكواتية وغيرهم من المهتمين بالحكي والذين أتوا ليشاركوا معنا في لقاء مميز. خلال يوم الافتتاح، ألقى مدير المهرجان مارك لايبرج كلمة أشار فيها إلى أهمية مبادلة الخبرات وأهمية المساحة التي يخلقها المهرجان ليمكننا من التعلم من تجارب المشاركين.

وأعلن المقدم اختيار نبيلة بني يوسف، وهي فنانة من أصل تونسي، كناطقة باسم المهرجان في اشارة إلى الاهتمام بالربيع العربي ومبادرة  لتمكين فنانة عربية معروفة بأعمالها التي تتعلق بالهجرة للحديث باسم المهرجان، خصوصا وأن معظم أعمالها تدور حول بلدها الأم وبلد المهجر.


تصوير: كريستيانا اوليفر

حضرت ثقافة الأمم المختلفة في المهرجان، وقد عبرت عنها أعمال الحكواتية المميزين من أمثال روبرت ستيفن كروز، وهو ما يؤكد مرة أخرى على الدور المهم الذي يحظى به الحكواتية، فهم المسؤولون عن حفظ التراث الشفهي وذاكرة الناس الجمعية ونقلها إلى الأجيال القادمة. انها بالتأكيد مسؤولية الحكواتي أن يكتب لذكرياتنا الحياة وينقلها عبر الأجيال.

في مدينة مونتريال، كنا جميعا متعطشين لمعرفة المزيد عن أساليب الحكي المختلفة والتي تحاكي شخصياتنا وخلفياتنا المختلفة. في أحد العروض المميزة، ذهبنا إلى سوق جان طالون الأسبوعي، والذي بدت عليه مظاهر الاحتفال بعيد الهالوين حيث كانت ألوان القرع المختلفة منتشرة في المكان، وجاءت حشود من الناس إلى السوق، حيث جذبهم الحكواتية والموسيقيين الذين رافقوهم ودعوهم إلى الانضمام لنا. لقد كانت لحظات ممتعة تشد انتباه المارة وتأسرهم.

ها أنا في مونتريال، أكتشف حكاياتها وأقزامها والسناجب التي تختبئ تحت أشجارها في شارع سان دونيه. لقد جربت مذاق العالم الشمالي في شراب القيقب وفي دفء اللقاء الذي جمعني بآخرين لديهم الشغف ذاته للحكي!
فاطمة الزهراء/ بني ملال-المغرب

هذا المشروع بدعم الإتحاد الاوروبي